الهلال_2014

الهلال باقتدار يتصدر ويعبر لمربع الكبار

الكاتب بتاريخ أكتوبر 5, 2010
25
بلغ الهلال نصف نهائي بطولة كاس الاتحاد الافريقي ـ الكونفدرالية ـ بعد فوزه امس علي ضيفه الاتحاد الليبي بهدفين دون مقابل سجلهما علي مدار الشوطين ادوارد سادومبا ومحمد احمد بشة . وارتفع برصيده الي 12 نقطة في صدارة المجموعةدون ان يتاثر بنتيجة مباراته الاخيرة في الجولة السادسة لمباريات المجموعة الاولي لربع نهائي البطولة . وجرت احداث المباراة وسط حضور جماهيري هائل باستاد الهلال بام درمان ولبست المدرجات حلة زاهية قبل وقت مبكر من انطلاقة المباراة وازدانت بالالوان البيضاء والزرقاء شعار الهلال وقد تنوعت اساليب التشجيع لاول مرة في الاستاد وانعكس اثرها علي اداء اللاعبين في الملعب ليقدموا واحدة من اجمل مباريات الهلال في البطولة الافريقية خلال السنوات الماضية . انطلقت المباراة سريعا من الجانبين ومارس ضغطا رهيبا علي مرمي الاتحاد الليبي مستفيدا من ارتباك خط الدفاع الليبي الذي يقف خلفه الحارس المخضرم سمير عبود ومن هجمة هلالية منظمة بدات باقدام مدثر كاريكا الذي مرر الكرة للمايسترو هيثم مصطفي ورسم الاخير لوحة جميلة عندما تخطي مدافعا وارسل الكرة سهلة الي الزيمبابوي سادومبا ولم يتردد الاخير في ايداعها الشباك هدفا هلاليا مبكرا اشعل المدرجات بالهتاف والتصفيق الحار وكان لهذا الاثر مفعول السحر في الملعب للفريقين معا حيث قدما اداء كرويا جميلا طوال زمن الشوط الاول وتنوعت العاب الهلال بفضل ساحر الوسط هيثم مصطفي الذي قدم عصارة جهده ودروسا وعبر في الفن الكروي الاصيل . ونجح الهلال في السيطرة علي منطقة المناورة وبناء الهجمات في فترات متباعدة في الشوط الاول لكن الاتحاد بفضل لاعبه المحترف المعروف فيلكس كاتنغو كان يغازل ويناور ويهدد مرمي المعز محجوب بالتسديدات والكرات العكسية والمرسلة من عمق الملعب ورد الهلال كثيرا علي هذه الطلعات بهجمات سريعة عن طريق مدثر كاريكا الذي لعب ايضا واحدة من اجمل مبارياته مع الهلال وعانده الحظ كثيرا في العديد من المناسبات خاصة في الكرات العكسية داخل منطقة الجزاء ا وتلك التي يستلمها من تمريرات البرنس هيثم مصطفي وينطلق بها الي منطقة جزاء الاتحاد بينما كانت لطلعات الزيمبابوي سادومبا السريعة اثرها الكبير في زعزعة دفاع الاتحاد ووجد مهند الطاهر فرصة ذهبية للتسجيل في انفراد كامل بالمرمي الا ان الحظ عانده وعادت الكرة لمدثر كاريكا امام منطقة الجزاء وسدد الاخير بقوة وعانده الحظ ايضا وكان بامكان الهلال ان ينهي الشوط الاول متقدما باكثر من هدف وبالمقابل لم يكن الاتحاد الليبي بالصيد السهل فقد مارس ضغطا علي الهلال في فترات متباعدة من عمر الشوط الاول وكان قريبا من التسجيل لولا براعة الحارس المعز محجوب ويقظة سيف مساوي وباري ديمبا اللذين لعبا مباراة كبيرة في التغطية والدفاع عن المرمي وانتهي شوط المباراة الاول بتقدم الهلال علي الاتحاد بهدف دون مقابل. وجاء شوط اللعب الثاني والفريق الليبي اكثر قوة وشراسة يبحث عن هدف التعديل وتعامل الهلال مع هذا الوضع بهدوء شديد بالرغم من ان الفريق تراجع في الجزء الاول من شوط المباراة الثاني لمنطقة الدفاع الثاني واعتمد علي الهجمات السريعة الخاطفة ومع مرور زمن الشوط الثاني استرد الهلال سيطرته الكاملة علي منطقة المناورة وبناء الهجمات خاصة بعد التبديلات التي اجراها الصربي ميشو ودفع بالبديل الناجح محمد احمد بشة في الجزء الثاني من شوط اللعب الثاني وكان البديل عند حسن ظن المدرب كعادته ونجح في خطف الهدف الثاني مستفيدا من التمريرة الذكية للزيمبابوي ادواردسادومبا الذي خدع الجميل وارسل الكرة بينية جميلة حولها محمد احمد بشة المندفع للشباك هدفا هلاليا قويا اشعل المدرجات من جديد بالهتاف والتصفيق الحار والنيران ليقدم الهلال بعدها واحدة من اجمل مبارياته في البطولة ويتحكم في مجريات اللعب طولا وعرضا وينوع العابه وسط هتافات الجماهير الداوية خاصة قائد الفريق هيثم مصطفي الذي تحكم ببراعة يحسد عليها في منطقة الوسط وبدا يرسل الكرات يمينا ويسارا في صورة بديعة زادت من فرحة الجماهير في المدرجات . وفي الجزء الاخير من شوط المباراة الثاني وبعد التعديلات التي اجراها المصري انور سلامة في تشكيلة الاتحاد بانت خطورة الفريق الليبي خاصة في الطلعات التي يقوم بها داوودا كاميلو الذي انفرد بمرمي الهلال في واحدة من اخطر الهجمات وعالج الكرة العالية ببراعة الا ان القائم لعب مع الهلال وتعاطف مع جماهيره الوفية وصد الكرة ابعدها عن الشباك وهجمة اخري قوية ابعدت باعجوبة ثم رد الهلال علي الطلعات بعد دخول اللاعب الخطير بكري المدينة بهجمات سريعة ومكثفة بين الثالوث المرعب سادومبا وكاريكا والمدينة الذين سببوا ازعاجا وقلقا للفريق الليبي والمباراة تلفظ انفاسها الاخيرة وكان بامكان الثلاثي تسجيل اكثر من هدف في الدقائق المتبقية من عمر المباراة لولا حظهم العاثر. ليعلن الحكم المصري سمير عثمان عن نهاية مباراة الهلال والاتحاد بفوز الهلال بهدفين دون مقابل ليصعد عن جدارة واستحقاق الي المربع الذهبي في بطولة كاس الاتحاد الافريقي في انجاز جديد يضاف لانجازاته في السنوات الماضية حيث واظب الهلال علي الوصول والظهور في النهائيات الافريقية منذ 2007 وحتي الان دون توقف ليكتب اسمه باحرف من نور في سجلات الاتحاد الافريقي وبطولاته وهو انجاز غير عادي للهلال وهو يخطو بثبات نحو لقب البطولة هذه المرة بعد ان عانده الحظ كثيرا في السنوات الماضية واخرها العام الماضي عندما كان قاب قوسين او ادني من لقب البطولة الافريقية الكبري واصبح الهلال الان مرشحا فوق العادة للكونفدرالية. تبقت للهلال مباراة واحدة في ربع النهائي امام الجيش النيجري في نيامي تحدد لها يوم 16 الجاري ولن تؤثر نتيجتها علي صدارة الهلال للمجموعة حتي اذا خسرها وفاز الاتحاد في المباراة الاخيرة علي الفريق المالي باي عدد من الاهداف. فصدارة الهلال لن تتاثر بالاهداف مهما كثرت فلائحة البطولة تقول ان الفصل بين الفريقين المتساويين في النقاط يتم عبر المواجهات المباشرة وفيها يتفوق الهلال علي الاتحاد برصيد ستة نقاط مقابل صفر من مباراتين.

يجب ان تقوم بتسجيل الدخول للتعليق دخول